سيدة مسلمة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

سيدة مسلمة

لااله الا الله محمد رسول الله ( للنساء فقط )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
جميع المشاركات تعبر عن رأي كاتبتها دون ادنى مسئولية على ادارة الموقع

المواضيع الأخيرة
» العاب قديمة مسلية للتحميل المباشر منتقاه لطلبات الاعضاء
الأربعاء أكتوبر 31, 2018 9:46 pm من طرف مفيدة155

» من هو ذو القرنين
الخميس يونيو 21, 2018 1:11 am من طرف سارة أحمد

» افضل تصميمات لتطبيقات الجوال
الأربعاء مايو 30, 2018 10:49 am من طرف 2Grand_net

» افضل متجر للاندرويد
الثلاثاء مايو 22, 2018 10:33 am من طرف 2Grand_net

» تصنيف تطبيقات الاندرويد الاكثر استخداما مؤخرا
الثلاثاء مايو 15, 2018 5:11 pm من طرف 2Grand_net

» اكثر 100 تطبيق ايفون استخداما فى :- دول الخليج & الشرق الاوسط
الإثنين مايو 07, 2018 3:34 pm من طرف 2Grand_net

» مقال :- أفضل 5 تطبيقات جوال أندرويد 2018
الأحد أبريل 29, 2018 11:53 am من طرف 2Grand_net

»  فيسبوك يطوّر "خاصية السلامة"
الجمعة يناير 05, 2018 8:48 pm من طرف سيدة مسلمة

» ما لا تعرفه عن الاتراك
الجمعة يناير 05, 2018 8:48 pm من طرف سيدة مسلمة

» سعر الدولار الامريكى اليوم فى البنوك والسوق السوداء
الخميس أغسطس 10, 2017 6:29 am من طرف bedo12121112

العناصر فى الاعلى

             
               






عنصر شخصي

شاطر | 
 

 هند بنت عتبة امرأة في الظل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيدة مسلمة
Admin
avatar

اسم الدولة : مصر
عدد المساهمات : 2808
نقاط : 19607
تقييم : 128
تاريخ التسجيل : 26/05/2013
العمر : 47
الموقع : http://www.mslemat.com/

لعب الادوار
مرئي للجميع: الخبرة,

مُساهمةموضوع: هند بنت عتبة امرأة في الظل   الجمعة أغسطس 23, 2013 8:59 pm


امرأة فى الظل



(هند بنت عتبة)




قالت وهى تذكر أيامها الماضية:
"لقد كنت أرى فى النوم أنى فى الشمس أبدًا قائمة، والظل منى قريب لا أقدر عليه،
فلما أسلمتُ رأيت كأنى دخلت الظل، فالحمد للَّه الذي هدانا للإسلام".
بهذه الكلمات الطيبة أرَّخت هند بنت عتبة لحياتها.




لقد أسلمت يوم فتح مكة بعد أن أسلم زوجها أبو سفيان، ويروى ابنها معاوية- رضى اللَّه عنهم- قصة إسلامها،
فيقول: سمعتُ أمى هند بنت عتبة، وهى تذْكُرُ رسول اللَّه
( وتقول: فعلتُ يوم أُحُد ما فعلتُ من الـمُثْـلَة بعمِّه وأصحابه (أى تقطيع جثثهم بعد موتهم).
كلما سارت قريش مسيرًا فأنا معها بنفسي، حتى رأيت فى النوم ثلاث ليال كأنى فى ظلمة لا أُبصر سهلا ولا جبلا،
وأرى تلك الظلمة قد انفرجت عنى بضوء مكانه، فإذا رسول اللَّه يدعوني ).




ثم رأيت فى الليلة الثانية كأنى على طريق، فإذا بهُبل (أعظم أصنام قريش) عن يمينى يدعوني،
وإذا إساف (أحد أصنام قريش، كانت تنحر عنده الذبائح) يدعونى عن يساري،
وإذا برسول اللَّه ( بين يدي، يقول: " تعالَي، هلمى إلى الطريق" ).




ثم رأيت فى الليلة الثالثة كأنى واقفة على شفير جهنم، يريدون أن يدفعونى فيها،
وإذا أنا بِهُبل يقول: ادخلى فيها. فالتفتُّ، فإذا رسول اللَّه ( من ورائي، آخذ بثيابي، فتباعدتُ عن شفير جهنم،
وفزعت فقلتُ: هذا شيء قد بُيِّن لي، فعدوتُ إلى صنم فى بيتنا،
فجعلت أضربه وأقول: طالما كنت منك فى غرور! وأتيتُ رسول اللَّه ، وأسلمتُ وبايعته ).





وقبل أن تذهب هند لتبايع النبي ( أتت زوجها أبا سفيان،



وقالت له: إنما أريد أن أتبع محمدًا.
فقال: قد رأيتك تكرهين هذا الحديث أمس.
قالت: إنى واللَّه ما رأيت أن عُبِدَ اللَّه حق عبادته فى هذا المسجد قبل الليلة،
واللَّه إن باتوا إلا مصلين قيامًا وركوعًا وسجودًا.




قال: فإنك قد فعلت ما فعلتِ، فاذهبى مع رجل من قومك.





فذهبت إلى عثمان بن عفان -رضى الله عنه- فذهب معها، واستأذن لها النبي
( مع بعض النسوة اللاتى ذهبن إلى رسول اللَّه ( وكان جالسًا على الصَّفا ومعه عمر بن الخطاب -رضى اللَّه عنه-.





فقال لهن النبي (: "أبايعكن على ألا تشركن باللَّه شيئًا".
فرفعتْ هند رأسها، وقالت: واللَّه إنك لتأخذ علينا أمرًا ما رأيتك أخذته على الرجال، وقد أعطيناكه.





فقال النبي(: "ولا تسرقن".





فقالت: واللَّه إنى لأصبت من مال أبى سفيان هنات (بعض المال القليل)، فما أدرى أيحلُّهنَّ لى أم لا.



فقال أبو سفيان: نعم، ما أصبت من شيء فيما مضى فهو لك حلال.





فقال رسول اللَّه (: "وإنكِ لهند بنت عتبة؟".
قالت: نعم، فاعف عمَّا سلف؛ عفا اللَّه عنك.





قال: "ولا تزنين". قالت: فهل تزنى الحُرَّة؟!





ثم قال: "ولا تقتلن أولادكن".





قالت: قد ربيناهم صغارًا وقتلتَهم ببدر كبارًا.
فتبسم عمر -رضى اللَّه عنه- ضاحكًا من قولها، (ويقال: إن النبي ( ضحك من قولها أيضًا).





ثم قال النبي(: "قتلهم اللَّه يا هند". ثم تلا
قوله (فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاء حَسَناً إِنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)
[الأنفال: 17].





ثم قال: "ولا تأتين ببهتان تفترينه بين أيديكن وأرجلكن" (والبهتان أن تدخل المرأة ولدًا من غير زوجها،
على زوجها، وتقول له: هو منك، وليس منه).





قالت: واللَّه إنّ البهتان لشيء قبيح، وما أمرتنا إلا بالرشد ومكارم الأخلاق.

قال: "ولا تعصيننى فى معروف".





فقالت:


ما جلسنا فى هذا المجلس، ونحن نحب أن نعصى اللَّه ورسوله فى شيء؟



فأقرّ النساء بما أخذ عليهن، فأمر النبي ( عمر -رضى اللَّه عنه- فبايعهن، واستغـفر لهـن النبي
( على مـا كان مـنـهن قبل ذلك. فذلك قوله:
(وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌرَّحِيمٌ)
[الممتحنة: 12]




ولما أسلمت هند أرسلت إلى رسول اللَّه ( بهدية مع جاريتها، فجاءت تلك الجارية إلى خيمة رسول اللَّه
( بالأبطح، فسلَّمتْ، واستأذنتْ فأذن لها. فدخلتْ على النبي
( وهو بين نسائه: أم سلمة، وميمونة، ونساء من نساء بنى عبد المطلب،
فقالت: إن مولاتى أرسلت إليك بهذه الهدية وهى معتذرة إليك،
وتقول: إن غَنَمَنا اليوم قليلة الوالدة، وكانت الهدية جِدْيَيْنِ مشويين.




فقال رسول اللَّه (: "بارك اللَّه لكم فى غنمكم، وأكثر ولادتها".




فرجعت إليها خادمتها فأخبرتها بدعاء رسول اللَّه
(، فسرَّت هند بذلك، فكانت مولاتها تقول: لقد رأينا من كثرة غنمنا وولادتها
ما لم نكن نرى قَبْلُ ولا قريب، فتقول هند: هذا هو دعاء رسول اللَّه وبركته ).





هذه هي أخلاق هند فى إسلامها بعد أن فتح اللَّه قلبها للإيمان من بعد أن أغلقه الكفر،
وجمده الشرك، فجعلها تُمثل بسيد الشهداء -حمزة بن عبد المطلب-
ثأرًا منه لأنه قتل يوم أحد أباها عتبة وعمها شيبة، وكانا كافرين.




إنها جاءت يوم أُحد مع جيش المشركين، وقد نذرتْ لئن قدرت على حمزة لتأكلنّ من كبده،
فلما استشهد حمزة -رضى الله عنه- أمسكت بقطعة من كبده،
وأخذتْ تمضغها لتأكلها فلم تستطع أن تبتلعها فلفظتها.
وسميت لذلك "أكّالة الأكباد".




وقد حاولت هند أن تكفِّر عمّا سبق منها أيام الجاهلية، فاشتركت فى الجهاد ضد أعداء اللَّه فى موقعة اليرموك،
وروَتْ عن النبي (، وروى عنها ابنها معاوية، والسيدة عائشة أم المؤمنين.




هذه هي هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمسبن عبد مناف ابن قُصَي،
وأمها صفية بنت أمية بن حارثة بن مرة .




ومن الأحاديث التي روتها، أنها أتت النبي
(، فقالت: إن أبا سفيان شحيح، وإنه لا يعطينى وولدى إلا ما أخذت منه وهو لا يعلم،
فهل على فى ذلك حرج ؟
فقال النبي (: "خذى ما يكفيك وولدك بالمعروف"
[متفق عليه].

منقول







المصدر: منتديات سيدة مسلمة

http://sidamslema.forumegypt.net



&a
(صل الله علي محمد صل الله عليه وسلم)





ier New]]مدونتــــــــــــــــــــــــــــــــــي[/size]

http://omelbanotat.ahlablog.com

http://moslmat.ucoz.ae/blog/




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mslemat.com
narimane
عضو جديد
عضو جديد
avatar

اسم الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 11
نقاط : 13
تقييم : 0
تاريخ التسجيل : 13/03/2014
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: هند بنت عتبة امرأة في الظل   السبت مارس 15, 2014 10:31 am

شكرا لطرح الراقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هند بنت عتبة امرأة في الظل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيدة مسلمة  :: منتدي سيدة الاسلامي :: شخصيات اسلامية-
انتقل الى: